كيف يقدّم المعلّم أوّل حصّة مع طلّابه

” نجاح اليوم الأول يحدد نجاحك أو فشلك خلال العام ” هاري وونغ
لا تنسى ان ما يجعل كل هذه المعلومات والنظريات واقعا هو تطبيقك، فاقرأ هذا الكتيب الموجود أسفل المقالة وطبق ما كتب فيه كي ترى النتائج. بدري وسام


اليوم الأول للمعلم هو الوقت المناسب الذي يمكنه من إدارة صفه ، ولعلك تتسائل حول سبب أهمية هذا اليوم عن بقية الأيام ، أجاب هاري وونغ عن هذا التساؤل في كتابه ” الأيام الأولى للدراسة ” حيث قال أن الطلاب يأتون الى المدرسة وهم يحملون توقعات مختلفة عن مدرستهم ومعلميهم وبعد اللقاء الأول يضعون مباشرة حكمهم الذي سيكون دليلهم وموجه سلوكياتهم خلال العام الدراسي ، اذن يمكن القول ان طلابك بعد ان يتعرفوا عليك سيقررون كيف سيتعاملون معك وهل ستكون معلما جيدا ام انهم سيتخذون أساليب دفاعية وهجومية تجاهك ليدافعوا عن انفسهم ، وربما قد تستغرب ذلك لكنه حقيقة مثبة علمية ، فالانطباع الأول غالبا ما يصدر بعده حكما على الشخص ، والطلاب يعتبرون اليوم الأول يوم اكتشاف المعلمين ، وستلاحظ هدوئهم وانصاتهم لك في ذلك اليوم ، فهم يعطون أنفسهم فرصة لاكتشافك ومعرفة شخصيتك وطريقة عملك كي يمكنهم ذلك من تحديد الطريقة التي سيتعاملون بها معك ، لذلك سنشرح الخطوات المثالية التي تمكنك من تسيير اول حصة دراسية لك لتترك الانطباع الأفضل لديهم ، الذي سيخدمك طيلة العام الدراسي .
محضارة الحصة الدراسية الأولى للمعلم هدفها ان تزود المعلم بالخطوات الأساسية لادارة الحصة الأولى كي يستطيع ان يستثمرها بطريقة مثالية ليضمن سلاسة ويُسر بقية الحصص الدراسية .
محتوى المحاضرة :
 كيف يفكر طلابك في اليوم الأول ، وعلاقة هذا التفكير بما ستفعله لاحقا
 الخطوات الأساسية لتسيير وإدارة اليوم الأول
 أهمية اليوم الأول في تعديل سلوك طلابك طيلة العام الدراسي

فيديو يشرح كيف يقدم المعلم أول حصة مع طلابه من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *