الحصة الأولى للمعلم مع تلاميذه : كيف تدير بفعالية أول حصة لك مع طلابك

” نجاح اليوم الأول يحدد نجاحك او فشلك خلال العام ” هاري وونغ

اليوم الأول للمعلم هو أهم يوم بالنسبة للمعلم للتعرف على طلابه أولا و إدارة صفه ثانيا ، ولعلك تتسائل حول سبب أهمية هذا اليوم عن بقية الأيام ، أجاب هاري وونغ عن هذا التساؤل في كتابه ” الأيام الأولى للدراسة ” حيث قال أن الطلاب يأتون الى المدرسة وهم يحملون توقعات مختلفة عن مدرستهم ومعلميهم وبعد اللقاء الأول يضعون مباشرة حكمهم الذي سيكون دليلهم وموجه سلوكياتهم خلال العام الدراسي ، اذن يمكن القول ان طلابك بعد ان يتعرفوا عليك سيقررون كيف سيتعاملون معك وهل ستكون معلما جيدا ام انهم سيتخذون أساليب دفاعية وهجومية تجاهك ليدافعوا عن انفسهم ، وربما قد تستغرب ذلك لكنه حقيقة مثبة علمية ، فالانطباع الأول غالبا ما يصدر بعده حكما على الشخص ، والطلاب يعتبرون اليوم الأول يوم اكتشاف المعلمين ، وستلاحظ هدوئهم وانصاتهم لك في ذلك اليوم ، فهم يعطون أنفسهم فرصة لاكتشافك ومعرفة شخصيتك وطريقة عملك كي يمكنهم ذلك من تحديد الطريقة التي سيتعاملون بها معك ، لذلك سنشرح في هذا الكتاب الخطوات المثالية التي تمكنك من تسيير اول حصة دراسية لك لتترك الانطباع الأفضل لديهم ، الذي سيخدمك طيلة العام الدراسي .

و الكتاب هو في الأصل ملف مرفق مع المحاضرة التي تحدثنا فيها على هذا الموضوع بالتفصيل

يمكنك ان تشاهدها من خلال هذا الرابط لتعميق المعلومات أكثر .

تسيير الدرس الأول